د. محمد الظاهري: جولات خادم الحرمين الشريفين وولي العهد وولي ولي العهد والدعوات التي يتلقونها تؤكد حرص الدول الأخرى على الشراكة مع المملكة

1-186

الملك سلمان يلوح لمودعيه مغادراً أندونيسيا بعد زيارة قام بها لعدة أيام

الرياض – فوزية الصويان

أكد الدكتور محمد بن صالح الظاهري، رئيس مجلس إدارة مجموعة الظاهري أن الجولة المباركة التي قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، لعدد من الدول الآسيوية والتي شملت: ماليزيا وإندونيسيا وسلطنة بروناي واليابان والصين. ستعود بالخير الوفير على المملكة وشعبها الوفي والمحب لقادته.

وأشار الدكتور الظاهري، إلى أن الجولات الآسيوية للملك سلمان بن عبد العزيز، أسفرت عن توقيع عدد من الاتفاقيات السياسية والأمنية والاقتصادية، التي بلا شك ستكون فوائدها كبيرة على شعوب هذه الدول. مبيناً أن الشأن الاقتصادي كان الأكثر أهمية في تلك الجولات وهو ليس ببعيد عن الجانبين السياسي والأمني، فمتى ما انتهضت الدول اقتصادياً انعكس ذلك على أوضاعها الأخرى ولذلك اهتمت دولتنا المباركة بقيادة ملك الحزم والعزم سلمان بن عبد العزيز، على تقوية اقتصاد المملكة والوصول به إلى مستويات أعلى ومن خلال بناء قوي يدفع إلى نهضة عملاقة بإذن الله، وذلك يتضح من خلال رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 المنبثق عنها، فالرؤية اليوم باتت تشكل خياراً استراتيجياً مؤثراً وسيجعل من اقتصاد المملكة من بين الاقتصادات الأكبر والأقوى في العالم بإذن الله.

وقال: في اليابان كانت هناك شراكة مباشرة على هذا الأساس إذ أن رؤية 2030 كانت هدفاً مشتركاً بين الدولتين، كما أن أكثر الدول أبدت إعجاباً بها خلال لقاءات الملك سلمان بن عبد العزيز، مع الشخصيات الاقتصادية.

1111

د. محمد بن صالح الظاهري

وأضاف: “بلدنا ولله الحمد تنعم باستقرار ولحمة بين القيادة والشعب قد لا تتوفر في بعض بلدان العالم، ولكن بفضل الله ثم القيادة الحكيمة لمؤسس هذا الكيان ومن بعده أبنائه الملوك والأمراء رحم الله ميتهم وحفظ الحيين منهم هناك تلاحم منقطع النظير بين قيادة وشعب المملكة العربية السعودية، وهذه نعمة عظيمة فقدت في بعض الدول وعمت الفوضى وانعدم الأمن والآمان وتقطعت الأرزاق، لذلك نحمد الله سبحانه وتعالى على نعمة وندعوه دوماً أن يحفظ القيادة الرشيدة لبلد الحرمين الشريفين”.

ونوه الظاهري، إلى أن زيارات الملك سلمان بن عبد العزيز، وكذلك زيارات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والدعوات التي يتلقونها تؤكد أن الدول الأخرى تعي حجم الاستقرار والتطور في مملكتنا الحبيبة وبالتالي هناك حرص على الشراكة معها.

وسأل الظاهري، الله سبحانه وتعالى أن يحفظ الوطن وقيادته وشعبه وأن يزيد هذه اللحمة ويصرف كيد الأعداء عن بلاد الحرمين.

5 تعليقات

  1. نسأل الله تعالى أن يحفظ ملكنا وشعبنا من كل سوء اللهم زدنا فخرآ واعتزاز بك ياملك الحزم ودائما رايتنا ترفرف بكلمة
    لا إله إلا الله

  2. الدكتور محمد الظاهري قامة من قامات رجال الاعمال الناجحين في المملكة العربية السعودية وعلى مستوى الخليج وربي يحفظه

  3. ربنا يبارك. للمملكة ملك. وشعب
    وشيخ د / محمد الظاهرى فخر وعلم من. إعلام الاقتصاد. السعودى والعربى

  4. الشيخ محمدالظاهري علم من إعلام الوطن دين واخلاص لوطنه وقبيلته ورجولةً وافيه ويحق لنا ان نفتخر به وبامثاله وفقه الله

  5. الشيخ محمدالظاهري علم من إعلام الوطن دين واخلاص لوطنه وقبيلته ورجولةً وافيه ويحق لنا ان نفتخر به وبامثاله وفقه الله